مراحل علاج ادمان الكحوليات – امل جديد لعلاج الكحول بمصر والعالم العربى

0 2

مراحل علاج ادمان الكحوليات – امل جديد لعلاج الكحول بمصر والعالم العربى

علاج إدمان الكحول والخمر أمرٌ ليس سهلًا، ولابد من التوجه لطبيب مختص للقيام بعلاج الأمر، حيث أنه يتم توفير جوٍ صحي وملائم بالمريض ويتم مساعدته على التعافي بطرقٍ صحية وآمنة، كما أن المدمن يمر بالكثير من الأعراض الانسحاب مثل الهلاوس السمعية والبصرية مع ارتفاع في درجة حرارة الجسم، وارتفاع في ضغط الدم، بالإضافة إلي أنه يمر بنوبات صرع وتهيج شديد، كما أنه يمر بفترة اكتئاب شديدة وغثيان ولابد من المتابعة الطبية الدائمة له.

علاج إدمان الكحول والخمور :

يوجد العديد من المستشفيات الخاصة بعلاج الإدمان الكحول والخمور، ويمر المدمن أثناء علاجه بعدة مراحل:

  • مرحلة التشخيص وفيها يتم إجراء الفحوصات الطبية اللازمة له.
  • مرحلة طرد السموم وفيها يبدأ الجسم بطرد هذه السموم ولابد من الإشراف الطبي في ذلك.
  • مرحلة التأهيل النفسي وفيها يبدأ المريض بالتعرف على أسباب إدمان هذه المواد، وتبدأ جلسات لتعديل سلوكه بالإضافة لجلسات علاج نفسية وقد يكون ذلك بشكلٍ فردي أو في مجموعة.
  • مرحلة المتابعة وهنا لابد من متابعة المتعافي بعد خروجه من المشفى لحمايته من الإنتكاس ودعمه نفسياً وتشجيعه.

علاج إدمان الكحول والخمور بالمنزل

  • لا يمكن نهائيًا علاج إدمان الكحول والخمور في المنزل وذلك بسبب اعراض الانسحاب التي يمر بها المدمن أثناء التعافي ولابد من متابعته طبياً أثناء ذلك.
  • إن علاج إدمان الكحول والخمور أمرٌ صعب لذلك يحتاج إلى متابعة طبية ولكن قبل هذا لابد أن نتعرف على ما هي هذه الخمور والمشروبات الكحولية وما تسببه من أضرار وأعراض انسحاب للمدمن.

تعريف الكحول والخمور :

  • الكحول والخمور هو مادة سائلة مصنفة على أنها من المثبطات وهو الاسم الشهير لمادة الايثيل الكحولي أو الإيثانول والذي ينتج من تخمر بعض المنتجات الطبيعية كالفاكهة  أو الحبوب والخضراوات.
  • وترجع المادة الكحولية الفعالة فيه نتيجة عملية التقطير و التي يتم فيها تسخين المادة المخمرة ويترتب عليه تبخر مادة الإيثانول تاركًا الماء وراءه، ثم يتم حجب البخار وتكثيفه حيث يتم تركيزه بشكل أقوى مقارنةً بالتركيز الناتج من عمليات التخمير لوحدها.
  • الكحوليات والخمور هي مشروبات تحتوي على نسبة معينة من الكحول وتكون مخمره بدرجة معينة كالبيرة أو مقطرة كالويسكي، وتتنوع مصادرها سواء من الفواكه أو الحبوب والسكر كالعنب والتمر والتفاح والزبيب، او من الحبوب كالحنطة والذرة والشعير، أو النشويات مثل البطاطس والنشا، ويعتبر المركب الرئيسي فيه مادة الخمور والكحوليات هو الكحول الإيثيلي أو مادة الإيثانول.

أنواع الكحول والخمور :

تعتبر الخمور الناتجة عن عصر العنب وتخمره والتي تؤثر على المخ بشكلٍ كبير وهو من أقدم المواد المؤثرة بشكلٍ كبير على العقل وكانوا يستخدمونه في الزمن القديم كعلاج لبعض الأمراض.

هناك من نوعين منها مشروبات كحولية مقطرة، ومشروبات كحولية غير مقطرة.

  • المشروبات المقطرة

تعتبر المشروبات المقطرة مثل المشروبات الروحية الويسكي والفودكا، ويتم تحضير هذه الكحوليات إما من العنب أو الشعير عن طريق تخميره ثم بعد ذلك يخزن لفترة طويلة ويقطر بعد ذلك لرفع نسبة الكحول الإيثيلي.

تحتوي هذه الكحوليات على نسبة كحول حوالي 55% مضاف للماء، مع إضافة نسبة قليلة من الكحول الميثيلي بالإضافة لبعض الشوائب التي تترسب  في الأواني التي يتم تخزين الخمور فيها.

  • الكحوليات الغير مقطرة :

يعتبر النبيذ والبيرة من المشروبات الكحولية الغير مقطرة ويتم تحضيرها من مواد نشوية لمدة معينة، كذلك  يتم تحضير البيرة من بذور الشعير المنقوعة في الماء وتتراوح نسبة الكحول الإيثيلي فيها حوالي 12 %، أما النبيذ ويتم تحضيره من العنب  حيث توجد نسبة الكحول الإيثيلي فيه حوالي 18 في المئة.

بعض أسماء الكحول والخمور

  • يوجد لدى السعوديين العديد من أسماء الخمور والتي يتم صناعتها وتداولها في سريةٍ تامة ويعتبر الاسم الرسمي لها (العرق السعودي).
  • إلا أن اسمها المشهور على مواقع التواصل الاجتماعي والمتداول بين الشباب هو (صديقي)، بالإضافة إلى العديد من الأسماء الاخرى كالماء الحار وعرق أرامكو ومادة البهجة ويوجد العديد من المسميات ايضا مثل النبيذ والبيرة والويسكي والجعة والفودكا، وتتنوع أسمائها في الأسواق على حسب النسبة المئوية التي تحتويها من الكحول مثل الشمبانيا والبرغندي وغيرها من المسميات.

علامات إدمان الكحول والخمور

لابد من العلم أن شرب هذه المشروبات الكحولية تؤثر دائماً بالسلب على الأمور الحياتية كما تسبب العديد من المشاكل الزوجية والأسرية، كما تسبب العديد من المشاكل الصحية ولابد من اللجوء مستشفيات

يظهر العديد من علامات الإدمان لهذه المواد على المتعاطي للكحول والخمور وهذه العلامات مثل:

  • دائمًا ما يبحث عن الخمر في معظم المناسبات الاجتماعية.
  • دائمًا ما يجد مبرر للشرب والبحث عن المواد الكحولية.
  • يتجه دائمًا للشرب في أي وقت من اليوم حتى إذا كان الوقت غير مناسب.
  • دائمًا ما يشعر بالحاجة للشرب حتى بمجرد أن يستيقظ من النوم.
  • عند التوقف لفترة قليلة يتم الشعور بأعراض الانسحاب.

أسباب إدمان الكحول والخمور :

يعتبر سلوك الأسرة مع المدمن هو أكبر عامل على مساعدة المتعاطي إذا كان من العائلة فرد مدمن  الشرب فمن المفترض أن ينتشر الشرب بين أفراد هذه الأسرة، ومن الممكن المرور ببعض  الحوادث العصيبة التي يمر بها بعض الأفراد  من الأسرة إلى إدمان الكحوليات مثل فقدان شخص غالي أو فقدان وظيفة معينة، بالإضافة إلى اعتقاد بعض الناس أن شرب الكحوليات والخمور يشفي بعض الأمراض مثل القلق والاكتئاب والذهان وهذا الاعتقاد خاطئ تمامًا؛ لأن الكحوليات هي سبب الداء وليست علاج له لأنها تؤثر على كيمياء المخ في الأساس.

كما يمكن الاعتماد على أن الكحول وإدمانه هو مرض نفسي أولًا فهو لا يساعد على علاج الأمراض ولا على حل المشاكل أو تخفيفها وبالأمانة  هو يهدم الجسم ويجب إليه العديد من الأمراض التي تدمره و تسبب له الكثير من الأمراض النفسية، وبالتالي يتوجب على أهل المدمن بسرعة علاج إدمان الكحول والخمور.

مدى تأثير الخمر والكحول على الجسم

  • بمجرد تناول هذه المواد من الكحول يذهب دائمًا إلى مجرى الدم عن طريق المعدة ويتم اختراق أنسجة الجسم وتؤثر هذه الكمية على الشخص بطرق مختلفة حسب وزنه وحجمه وعمره.
  • ويؤدي تناول الطعام مع الكحوليات والخمور إلى بطء عملية الهضم مما يجعل الطعام يذهب ببطء إلى مجرى الدم، كما يتم التأثير على الشخص المدمن نفسيًا وذلك بعدم قدرته على مقاومة نفسه ومنعها من شرب الكحول والخمور.
  • كما يتم التأثير على الوظائف الحركية بشكلٍ كبير حيث يشعر المدمن  بصعوبة في المشي و وتزداد الخطورة عند قيادة السيارات أو الدراجات تحت تأثير تناولها، ويؤدي شرب كمياتٍ كبيرة منها في مدة زمنية قليلة إلى فقدان الوعي وفقدان الذاكرة.

آثار تناول الكحول والخمور على المدى البعيد :

  • عدم علاج إدمان الكحول والخمور بسرعةٍ يؤدي إلى تفاقم الأمور الصحية والنفسية على المدمن، فعندما يتناول الشخص كميات كبيرة بشكلٍ مستمر فهذا يؤدي إلى تأثير كبير على صحته؛ حيث يعمل تلف في جميع أعضاء الجسم كالمخ والكبد نتيجة تناول الكثير من هذه المواد الكحولية لفترة طويلة.
  • كما يؤدي تناولها المستمر إلى الإصابة بالسرطان خصوصًا سرطان الفم والمعدة.
  • ويؤدي أيضاً إلى ارتفاع ضغط الدم مما يزيد من خطر الإصابة بالأمراض القلبية وانخفاض الخصوبة والعجز الجنسي عند الرجال.

علاج إدمان الكحول والخمور: يحتاج إلى رعايةٍ طبية فائقة؛ حيث يتم معاملة المدمن للكحول والخمور معاملة خاصة لأن الإدمان يعتبر من الأمراض النفسية المستعصية.

Leave A Reply

Your email address will not be published.